تقاريرتقارير كتابيةسلايدر

ابن البلد المحب لوطنه

رجل الأعمال والعضو في لجنة المعارض والمؤتمرات والإعلام والأسواق الدولية في غرفة تجارة دمشق محمد نذير الحفار.
عام 2011 بداية الحدب على سورية قطع عهد على نفسه انه لن يغادر حتى تتعافى أخر شبر من سورية و تعلن سورية منتصرة خالية من الأرهاب.
شارك في إطلاق فعاليات بروديكس تحت عنوان إعمار القطاع الصناعي في سوريا وذلك انطلاقا من فكر السيد الرئيس بشار الأسد حول إعمار سورية ودفع عجلة الاقتصاد نحو الامام.
تضمن معرض بروديكس الذي كان على أرض مدينة المعارض العام الفائت دعم قرار استيراد الآلات المستعملة، وتخفيض الجمارك، وضم العديد من الشركات المصنعة لخطوط الإنتاج ومستلزمات المعامل؛ وذلك لتنشيط الصناعة السورية، أما المواطن فعادت الفائدة عليه من ناتج المعرض وتأمين منتج سوري بأسعار مناسبة تناسب دخله.
لم يتوقف رجل الأعمال عن الجولات المستمرة أثناء معرض دمشق الدولي بدورة 60 لإبراز أهمية القطاع الخاص في عملية التنمية.
الحفار أيضا شارك في مهرجان دمشق الذي أمتد شهراً كاملاً وضم العديد من الفعاليات الإجتماعية والترفيهية والفنية والرياضية والعديد من الفعاليات المختلفة ضمن مهرجان الشام بتجمعنا برعاية محافظة دمشق وبالتعاون مع وزارة السياحة، ومشاركته بمبادرة يلا عالبسكليت ضمن المهرجان.
يتبادر إلى الذهن دائماً أسئلة مهمة حول دور رجال الأعمال تجاه المسؤولية الاجتماعية؟ لرجال الأعمال مسؤولية اجتماعية حسب قدرة كل منهم وذلك من خلال تطوير الأيدي العاملة المحلية والمشاركة في الأنشطة المجتمعية الإيجابية ونحوها.

رهام  كوكش – نيوزبيردس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق