محلينبض الشارعهام

دف الشوك .. اختلاط مياه الصرف مع مياه الشرب

يعاني سكان دف الشوك سوء الصرف الصحي الذي فاق الحد ولسان حالهم يقول: إن الصرف الصحي سيئ جداً وتوجد خطوط للمجاري يقوم أهالي المنطقة بتمديدها على حسابهم الشخصي لعدم استجابة المعنيين!، وعندما يقدمون شكواهم إلى البلدية يكون الرد أن يتكلف السكان بثمن التصليح على حسابهم الشخصي!،

وأيضاً لفت أهالي المنطقة إلى أن هناك مشكلة اختلاط مياه الصرف الصحي والمياه العذبة وبانتظار الحلول لها. وبالنسبة لأمور النظافة أيضاً فهي متدهورة جداً، وهذا ما وجدناه عندما ذهبنا للمنطقة التي تمتلئ بالقمامة هنا وهناك!

صحيفة “تشرين” تواصلت مع رئيس بلدية يلدا- محمد حامد الذي أشار إلى وجود مشروع لإعادة تأهيل كل شبكات الصرف الصحي في دف الشوك بقيمة حوالي 25 مليون ليرة، وأنهم بانتظار الموافقة عليه وصرف الاعتمادات المالية اللازمة للبدء به.

وعن اختلاط المياه في المنطقة، لفت حامد إلى أن هذه مهمة وحدة مياه ببيلا لإيجاد حلول لهذه المشكلة!.
وعن سوء خدمات النظافة أشار إلى وجود تجمع سكاني في دف الشوك حوالي ستين ألف نسمة وأيضاً في يلدا بحدود خمسة وستين ألف نسمة، وهناك اثنا عشر عامل نظافة يرحِّلون القمامة في المنطقتين بشكل يومي على حد وصفه!.

ومن جانبه عضو المكتب التنفيذي في محافظة ريف دمشق- محمد مضاوية أكد أن هناك مشروع استبدال صرف صحي لمنطقة دف الشوك بقيمة 25 مليون ليرة، وأن محافظة ريف دمشق رفعت الطلب لوزارة الإدارة المحلية لتقديم الإعانة المالية للمشروع للموافقة عليه، منوهاً بأن مثل هذه المشاريع تُلبّى لكونها من ضمن الأولويات.

وعن مشكلة اختلاط المياه العذبة بمياه الصرف الصحي في دف الشوك تواصلت «تشرين» مع رئيس وحدة مياه ببيلا- يوسف ديب الذي لفت إلى أن سبب الاختلاطات في المنطقة يعود إلى قِدمها، وأنه يوجد مشروع استبدال 1500م قساطل مياه شرب، والبدء بها خلال يومين، وأن القساطل أصبحت موجودة في الموقع وبانتظار الموافقات الإجرائية فقط. وأنه عند البدء فيها تحتاج مدة أقل من شهر ومن الوارد قبل رمضان أن يكون العمل منجزاً! وأن تكلفة المشروع من دون المواد 19 مليون ليرة والمواد تكلف حوالي عشرة ملايين ليرة.

ومن الجدير ذكره أن تاريخ هذه المكالمة كان في 4/4/2019 وعند التواصل معه في الوقت الذي أشار إليه لإنجاز المشروع كانت المفاجأة بأن المشروع لم تتم المباشرة به بعد!، وعند السؤال عن السبب كانت إجابته: هناك نقص في القطع لإتمام العمل!، وأنه الآن تم شراؤها وستتم المباشرة بها خلال مدة أقصاها أسبوع حسب قوله.!

المصدر: تشرين

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق